أوساط "المستقبل": رد المعارضة كان قاسياً وغير مبرر
٢٦ حزيران ٢٠٠٩

نقلت "السفير" عن اوساط بارزة في تيار المستقبل ان النواب المنتمين مباشرة الى كتلة المستقبل اقترعوا في معظمهم للرئيس نبيه بري، مع وجود استثناءات بسيطة، لافتة الانتباه الى ان عدم ملامسة عدد الاصوات التي نالها بري سقــف المئة صوت لا يعود الى إخلال الكتلة بالتزاماتها.  ورأت هذه الأوساط ان رد المعارضة على النتيجة التي نالها بري من خلال عدم اقتراع معظم نوابها لنائب الرئيس فريد مكاري إنما كان ردا قاسيا وغير مفيد، مشيرة الى ان المعارضة يجب ان تكون مرتاحة الى عدد الاصوات الذي حصل عليه بري والمشابه للرقم الذي حققه عند انتخابه للولاية الرابعة، لاسيما إذا أخذنا بعين الاعتبار ان انتخابه هذه المرة يأتي بعد تراكم مجموعة من الاحداث التي تركت أثرا بليغا.

وكتبت "اللواء" أن الأكثرية ردت على تصرّف المعارضة شبه المقاطع لمكاري بالإصرار على الإمساك بهيئة مكتب المجلس، عبر تأمين فوز جميع مرشحيها، إلا أنها اضطرت الى سحب النائب أنطوان خاطر لمصلحة النائب ميشال موسى من كتلة الرئيس بري، بعد تدخل النائبين سعد الحريري ووليد جنبلاط لئلا تنكسر الجرة بين الطرفين·

ونقلت "اللواء" عن بعض نواب <المستقبل> ان 24 نائباً على الاقل منحوا بري اصواتهم من اصل 27 نائباً الملتزمين بتيار المستقبل، اي بنسبة 90 في المائة، وبالتالي، فإن ما جرى من نكوص المعارضة عن التصويت لنائب الرئيس فريد مكاري، ليس له ما يبرره.

وأضافت: تعكس هذه النتيجة حقيقة مفادها ان اكثر من نصف نواب الأكثرية لم يلتزموا التصويت لصالح بري وان ثلاثة ارباع نواب المعارضة لم يصوتوا الى جانب مكاري، وهي معادلة تشير الى ان العمل البرلماني وخصوصاً التشريعي سيكون دقيقاً بما يجعل الجميع امام مسؤولية مراجعة حساباته بما يتلاءم والمرحلة السياسية المقبلة حتى <لا تعود حليمة إلى عادتها القديمة> فندخل مجدداً في دائرة المناكفات والتجاذبات من جديد·

 
 
 
3 2 1
20 Nov 18
مكاري بعد لقائه المطران عودة: الحل الوحيد لتشكيل الحكومة هو اتباع الدستور