مكاري: قرارنا تعزيز موقع رئيس الجمهورية بالفعل لا بالقول
٢٣ أيار ٢٠٠٩

أكد نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري أن "قرار أنفة والكورة هو تعزيز موقعِ رئيس الجمهورية بالفعل لا بالقول، بالممارسة اليومية لا بالدعوات والمواقف الاستعراضية والمزايدات"، متساءلا "كيف يرضى الحريصون على صلاحيات رئيس الجمهورية، كالتيار الوطني الحر، أن يملي حزب الله على رئيس الجمهورية ما يجب أن يقولَه في محادثاته مع بايدن؟".
وقال: "ميشال سليمان ليس رئيسا مفصلا على قياس أحد، بل هو يفصل مواقفه على قياس القيم والثوابت الوطنية، وعلى قياس هيبة الرئاسة وموقعها ودورها، وعلى قياس دولة المؤسسات."

جاء كلام الرئيس مكاري خلال لقاء شعبي حاشد مع ابناء بلدته أنفه في حضور النائبين فريد حبيب ونقولا غصن.
أقيم اللقاء في دارة الرئيس مكاري في بلدته أنفه وبدأ باستقبال عدائي "السلام" من قرى وبلدات الكورة الذين اطلقوا حمامتي سلام في بلدة رشدبين في اعالي الكورة وانطلقوا سيرا على الاقدام حاملين الاعلام اللبنانية يتقدمهم كشاف الحرية مرورا بكافة قرى وبلدات قضاء الكورة وصولا الى بلدة أنفه فشاركوا في اللقاء الشعبي للائحة القرار الكوراني واطلقت ثلاث حمامات بيضاء في سماء البلدة ثم سلموا العلم اللبناني الى الرئيس مكاري.
وثمن النائب فريد حبيب نشاط العدائين الذي حمل شعار السلام متمنيا ان يعم السلام كل لبنان انطلاقا من الكورة واكد ان القوات اللبنانية ستسعى دائما للحفاظ على سيادة لبنان واستقلاله والعمل من اجل تعميم رسالة السلام.
ثم بدأ اللقاء بالنشيد الوطني اللبناني وقدم له المربي توفيق نقولا الذي وصف بلدة أنفه بثغر الكورة. واشار الى "الاحصاءات المتناقضة التي تقدم نتائج متفاوتة ومتناقضة" مؤكدا ان اللائحة المتماسكة، لائحة القرار الكوراني هي الاولى."
ثم ألقى الرئيس مكاري كلمة استهلها بالترحيب بالحضور في بيوتات آل مكاري
وقال: "أنفه هي البلدة الثانية حجما في الكورة، ألاكثر أصواتا في عداد ناخبيها،لكنهم يريدون ان يتحدّوا الصوت الانفاوي في عقر داره، يريدون أن يتحدّوا الأنفاويين، ونحن نريد الانفاويين أن يتّحدوا. أن يقولوا بصوت واحد: قرارنا لنا، ولنا وحدنا.
من لم يكن صوته عاليا في بلدته، ومحصّنا بأهله وجيرانه، لا يكون صوته عاليا في كورته، ولا يكون صوتا مدوّيا في مجلس النواب. من لم يكن صوته محصّنا بزملائه، بنقولا غصن وفريد حبيب، يكون نسرا من دون جناحين".
وتوجه الى ابناء انفه بالقول: "أنا واثق، من أن أصواتكم الكثيفة، لي وللائحة القرار الكوراني بأكملها، ستعزز القرار الكوراني وتقوّيه وتحصّن استقلاليته، لأن القرار الكوراني هو قرار اعادة تنشيط ثورة الأرز، وقرار اعطاء التيار السيادي والاستقلالي زخما جديدا. قرار أنفة وقرار الكورة بأكملها هو وضع لبنان على الطريق الصحيح نحو بناء الدولة القوية."
وأضاف: "قرار أنفة والكورة هو تعزيز موقعِ رئيس الجمهورية بالفعل لا بالقول،
بالممارسة اليومية لا بالدعوات والمواقف الاستعراضية والمزايدات، متسائلا "كيف يرضى الحريصون على صلاحيات رئيس الجمهورية، كالتيار الوطني الحر، أن يملي حزب الله على رئيس الجمهورية ما يجب أن يقولَه في محادثاتِه مع بايدن؟."
وتابع الرئيس مكاري : "مرة جديدة، يشككون برئيسِ الجمهورية، ويلغون دوره، ويحاولون فرض الاملاءات عليه، وكل هذا يسكت عنه التيار الوطني الحر.
ان تعزيز صلاحيات الرئاسة يبدأ بترك الرئيس يمارس صلاحياته أولا، وبعدها يتم درس الثغرات والنواقص.اتركوا الرئيس يحكم أولا. كفّوا عن محاصرتِه ومهاجمته لمجرد أنه لا يسير على هواكم. ميشال سليمان ليس إميل لحود ولن يكون إميل لحود.
ميشال سليمان ليس رئيسا مفصلا على قياسِ أحد، بل هو يفصل مواقفه على قياسِِ القيمِ والثوابت الوطنية، وعلى قياسِ هيبة الرئاسة وموقعها ودورها، وعلى قياسِ دولة المؤسسات."
وتوجه الى ابناء الكورة قائلا: "في 7 حزيران، يا اخوان، يجب أن تنتخبوا الدولة لا من يحاول تقويض دعائمِ هذه الدولة ورموزها. في 7 حزيران، انتخبوا القرار اللبناني، انتخبوا القرار الكوراني. ليكن هذا قرار أنفه. وأتمنى عليكم ان تقترعوا باكرا لكي نربح باكرا ونغلبهم بعد الظهر، وتمنياتي أن تصوتوا للثلاثة فريد حبيب ونقولا غصن وفريد مكاري لاننا سنربح بنتيجة 3 لصالحنا مقابل صفر للائحة الثانية."
وختم مكاري داعيا الى المشاركة في مهرجان لائحة القرار الكوراني عند السادسة مساء الجمعة المقبل في 29 الجاري في بلدة كفرعقا.

 
 
 
3 2 1
28 Aug 17
مكاري: الكلام عن توظيف القدرات في بناء الدولة جديد ويمكن البناء عليه لكنّ شرط تحقيقه الإقرار بأن تكون الدولة وحدها صاحبة القرار السيادي