مكاري: نخشى ان يتحول استنفار حزب الله الى عامل ضاغط انتخابيا
٢٠ أيار ٢٠٠٩

أقيم في بلدة ضهر العين في الكورة لقاء شعبي، في اطار سلسلة اللقاءات التي تنظم لاعضاء "لائحة القرار الكوراني"، التي تضم نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري والنائب فريد حبيب والنائب السابق نقولا غصن، حضره عدد من ابناء قرى وبلدات الكورة.

مكاري
بعد النشيد الوطني ألقى مكاري كلمة قال فيها: "من ضهر العين نقول لكم، أنكم على رؤوسنا، يا أهل رأسمسقا وبرسا وحارة الخاصة وبكفتين والبحصاص وضهر العين وكل بلدات الكورة، وفي بلداتكم تمر الطريق الرئيسية التي تربط طرابلس بكوسبا، والتي حرصنا على أن ننجزها لأنها حاجة حيوية للمنطقة. ولكن طريقنا الى مجلس النواب نريدها أن تمر في قلوبكم، وليس فقط في قراكم، والأهم أن تمر في عقولكم".
وتوجه الى ابناء الكورة بالقول: "هذه الانتخابات هي انتخابات عقول. في هذه الانتخابات، يجب أن يشغل الناخب اللبناني عقله. ولذلك نحن نثق بخيارات أهل الكورة، لأنهم أهل علم وثقافة، ودائما يحكمون العقل والمنطق."
وتساءل: "هل من المنطق والعقل مثلا أن ننتخب من يفتخر بأنه قتل وأحرق ودمر وقطع الطرق؟ هل من المنطق والعقل أن ننتخب من شل حياة الناس ومؤسسات الدولة واقتصاد البلد؟ هل من المنطق والعقل أن ننتخب من يريد أن يجعل لبنان دولة مواجهة، فيما الآخرون، بما فيهم دول الصمود والتصدي، كما كانوا يسمونهم، يتفاوضون سرا وعلنا؟
هل من المنطق والعقل أن ننتخب من يبحث دائما عن الحروب، لا بل من يخترع الحروب، فيما كل ما يتمناه اللبنانيون هو الاستقرار؟ الآن يخترعون لنا المناورة الاسرائيلية ويخوفوننا منها. لقد بشرنا السيد حسن نصرالله بأن المقاومة ستتخذ اجراءات احترازية. ولكن، في الواقع، نحن نخشى أن يتحول استنفار حزب الله، الى عامل ضاغط على الانتخابات".
وتابع: "سيكون حزب الله على سلاحه قبل أسبوع من الانتخابات، تحت ستار التأهب بسبب المناورة الاسرائيلية. ألا يحق لنا أن نخاف من أن يرتد هذا السلاح الى الداخل اذا لم تعجبه نتيجة الانتخابات؟ إن اعلان السيد حسن استنفار حزب الله هو استباق لطاولة الحوار الوطني، وتجاهل لها، لا بل استخفاف بها وتقليل من شأنها. لقد طرح الحزب هذا الموضوع على المتحاورين. ألم يكن في امكانه بالتالي، لو كان صادقا في التزامه بالحوار الوطني، أن ينتظر حتى تلتئم طاولة الحوار مجددا؟"

ورأى في "استنفار حزب الله هو استكمال لعملية افراغ دور رئاسة الجمهورية من مضمونها. انه فصل جديد من الحلقة التي شارك فيها العماد ميشال عون وجارنا الوزير السابق سليمان فرنجية، والتي استهدفت وتستهدف رئيس الجمهورية".
وقال: "ان رئيس الجمهورية هو راعي طاولة الحوار ومضيفها والداعي اليها، وبالتالي ان أي التفاف على طاولة الحوار هو ضربة مباشرة الى رئيس الجمهورية. المشكلة الأساسية، هي أننا نجد بين المسيحيين الذي يدعون الحرص على رئاسة الجمهورية والسعي الى تقوية موقعها، نجد من يدافع عن هذه الضربات المستمرة الى الرئاسة، ومن يحاول الغاء دور الرئيس، ومن يشارك في جريمة اضعافه".
وتابع مكاري: "كان البعض يتمنى ان يكون هو مكان الرئيس ولكن الرئيس سليمان اثبت انه رئيسا لكل اللبنانيين رئيسا يجمع ولا يفرق. أما بالنسبة لهم فالرئيس الذي لا يسير بحسب اهوائهم ومخططاتهم ليس رئيسا للبلد فيعملون على اضعافه وعرقلته، اما نحن فنقول ان الله وفقنا هذه السنة واصبح لنا رئيس حريص على كل البلد وبرأيي كل من يحاول التطاول او التعدي على رئيس الجمهورة هو مأجور".
ودعا مكاري ابناء الكورة "الى ان تحكموا عقولكم جيدا، كما عودتمونا، قبل ان تقترعوا. نراهن على دعمكم ووعيكم لكي نجنب لبنان مستقبلا غير مشرق. نحن واياكم وكل اللبنانيين الاحرار سنقود هذا الوطن الى ايام افضل وسنضعه على الطريق الصحيح وطبعا لا تظنوا ولو للحظة ان هذه القضية الكبرى تجعلنا نبتعد عن همومكم اليومية نحن مستمرون في ما بدأناه، مستمرون في عملية تخليصكم من مشكلة الصرف الصحي وفي دعمكم في كل ما تحتاجونه وسنضيف الى جدول اعمالنا ايضا موضوعا يهمكم كثيرا وهو موضوع الزراعة وتصريف زيتون الكورة."
وختم مكاري: "ان الكورة ارض معطاء، بالزرع وبالبشر، ارض الكورة غنية بكم فحافظوا عليها وعلى لبنان."

غصن
ثم القى غصن كلمة اكد فيها "ان الرد على من يتطاول على رئاسة الجمهورية سيكون من ابناء الكورة يوم السابع من حزيران ،وسنقول جميعا نعم لرئاسة الجمهورية وللدولة والمؤسسات ،لان الكورة اصيلة ووفية للبنان". ووعد غصن بالعمل "على استكمال مسيرة التنمية في الكورة في كل المجالات" .

النائب حبيب
أما النائب فريد حبيب فحمل على "المتطاولين على امن الكورة وابنائها". وقال: "ان الكورة عصية على كل التهديدات ، والتهويلات التي يقوم بها من هم من خارجها".ناصحا اياهم "بالابتعاد عن هذه اللغة". وتطرق الى ما تعرض له ابناء العديد من القرى الكورانية "من اعتداءات على يد اناس غرباء عنها"، لافتا الى "ان التاريخ مليء بالاحرار والمستبدين معا". وانتقد حبيب "حماية اركان في 8 آذار لجماعتهم المجرمين والقتلة". مذكرا بان قوى الرابع عشر من آذار "لم ترتكب اي جرم ،او تعدي انما كانت دائما تدافع عن نفسها". واكد "ان الكورة ليست مكسر عصا لاحد، رغم التهديدات التي تطال حتى اعضاء اللائحة". اضاف :"نحن هنا ونرحب بالاوادم، لكن اقول ان كل من يحاول ان يدوس على طرفنا، سيتحمل المسؤولية، لان يد الحق طويلة وعصاها غليظة ".

 
 
 
3 2 1
28 Aug 17
مكاري: الكلام عن توظيف القدرات في بناء الدولة جديد ويمكن البناء عليه لكنّ شرط تحقيقه الإقرار بأن تكون الدولة وحدها صاحبة القرار السيادي