مكاري: جوقة التنديد بسليمان هي نفسها جوقة التمديد للعهد السابق فهي لا تريد رئيساً مستقلاً بل تريده مستقيلاً من واجباته السيادية
١٨ أذار ٢٠١٠

لاحظ نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري اليوم الخميس أن "مطالبة رئيس الجمهورية ميشال سليمان  بالاستقالة لم تكن دعوة معزولة، بل جاءت من ضمن سياق تصاعدي من التسريبات الصحافية والتصريحات التي فهم منها أن بعض الأطراف لم يكن مرتاحاً الى عدد من مواقف الرئيس الأخيرة، وبالتالي من الواضح أنها تشكّل رداً على هذه المواقف".

وأضاف مكاري "ليس من قبيل المصادفة أن تكون جوقة التنديد بالرئيس هي نفسها جوقة التمديد للعهد السابق، فهذه الجوقة لا تريد رئيساً مستقلاً، بل تريده مستقيلاً من واجباته الوطنية والسيادية، ومن قراره الحرّ، على ما كانت الحال في العهد السابق، واذا لم يكن كذلك تدعوه الى الاستقالة".

ووصف مكاري الحملة على الرئيس سليمان بأنها "محاولة لممارسة ارهاب سياسي على موقع الرئاسة". وتابع "على الراغبين في احياء النموذج الرئاسي السابق أن يفهموا أن في سدة الرئاسة اليوم رجلاً من طينة مختلفة، ورئيساً توافقياً ينحاز دائما الى المصلحة الوطنية وسيادة لبنان".

وشدد مكاري على أن "الشعب اللبناني لم يعد يرضى بأن يتطاول البعض على هيبة رئاسة الجمهورية، وبأن يعيد عقارب الساعة الى الوراء، والى زمن ولّى".

وخلص الى القول "إن تباكي البعض على صلاحيات رئاسة الجمهورية، لا ينطلي على أي من اللبنانيين، فكيف يطالب هؤلاء بتعزيز هذه الصلاحيات وهم يتطوعون لدعوته الى الاستقالة عندما يمارس صلاحيته الأهم، وهي ابقاء القرار اللبناني حراً؟".

 
 
 
3 2 1
20 Nov 18
مكاري بعد لقائه المطران عودة: الحل الوحيد لتشكيل الحكومة هو اتباع الدستور