مكاري زار المطران عودة: قبل إثارة إلغاء الطائفية السياسية علينا التوقف عن إلغاء قيامة الوطن
١٣ كانون الثاني ٢٠١٠

قال نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري انه دائما مع مبدأ الكفاءة لكن اذا كان ما نسمعه من كلام عن المحاصصة صحيحا فهذا مضر بمستقبل البلد وشبابه من جميع الطوائف، واذا كانت المحاصصة هي تقسيم قالب الحلوى بين الزعامات فالكثير من اللبنانيين سيشعرون بالاحباط.
وقال مكاري على اثر لقائه متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الارثوذكس المطران الياس عودة: الحديث مع سيدنا شمل قضايا مختلفة. تحدثنا عن وضع المسيحيين في المنطقة ولا سيما ما يتعرّض له المسيحيون في مصر وبعض الدول العربية وتطرقنا أيضاً إلى الأمور السياسية ثم انتقلنا إلى موضوع التعيينات كون هذا الموضوع ساخناً حالياً. موقف صاحب السيادة والكنيسة الأرثوذكسية وفريد مكاري واضح: نحن دائماً مع مبدأ الكفاءة ووصول الأشخاص الكفوئين إلى مراكز الدولة لأن الكفاءة هي ضمانة التكافؤ. ولكن إذا كان ما نسمعه من كلام عن المحاصصة صحيحاً، فنحن نعتبر أن هذا الكلام مضرّ بمستقبل البلد ومضرّ بمستقبل الشباب اللبناني في جميع الطوائف.
إذا كانت المحاصصة هي تقسيم قالب الحلوى بين الزعامات السياسية، أعتقد أن الكثير من اللبنانيين سيشعرون بالإحباط والمحاصصة تكون، في الواقع، مقاصصة وكأنك تقاصص الشباب اللبناني. أما إذا كانت المحاصصة كما جاء في اتفاق الطائف مناصفة بين المسيحيين والمسلمين ثم النسبة ضمن المذاهب، فهذا شيء يجب أن نحافظ عليه. تكلّمنا أيضاً عن الوضع الأرثوذكسي ضمن وظائف الدرجة الأولى. في الواقع هناك غبن كبير بالنسبة للأرثوذكسيين ولا سيما في المواقع الأمنية والعسكرية كما في مجمل إدارات الدولة لأن الوظائف الكبرى ذات الفعالية استلمها الكثير من الأرثوذكسيين في السابق وكانوا يشكون مثالاً يحتذى. نذكر على سبيل المثال، رحمة الله عليه، د. خليل سالم الذي كان من أحسن مدراء وزارة المالية، السفير سهيل شماس الأمين العام لوزارة الخارجية، السفير الحالي المدير بالوكالة الأستاذ وليم حبيب، كل هذه المراكز مرَّ بها الأرثوذكس في السابق وكانوا كفوئين جداً. اليوم نرى أن وضع الطائفة الأرثوذكسية كما لو أن الأسلحة الثقيلة هي للطوائف الثلاثة الكبرى الأخرى والوظائف الصغيرة، رغم الحفاظ على النسبة، هي للطائفة الأرثوذكسية. أتمنى أن نتمكَّن، مع المسؤولين في الدولة اللبنانية، أن نتوصل إلى مراكز أعلى للطائفة الأرثوذكسية.
هل تكلَّمتم في موضوع إلغاء الطائفية السياسية؟
- أعتقد أن دولة الرئيس بري يعقد مؤتمراً صحافياً ولكنني لم أحضره لأنني موجود عند سيادة المطران. أنا قلت سابقاً وفي مجلس النواب لا لطائفة خائفة. قبل أن نتكلّم عن إلغاء الطائفية السياسية الموجودة في اتفاق الطائف، هناك أمور أساسية يجب أن تحصل قبل الوصول لهذه المرحلة. أهم شيء في هذا الموضوع أن هناك طوائف خائفة في لبنان ولا أقول طائفة واحدة، كل الطوائف خائفة ما عدا طائفة لأن طائفة واحدة تحمل السلاح. قبل التكلّم عن إلغاء الطائفية السياسية لنتكلّم عن التوقف عن إلغاء قيامة الوطن.

 
 
 
3 2 1
20 Nov 18
مكاري بعد لقائه المطران عودة: الحل الوحيد لتشكيل الحكومة هو اتباع الدستور