الاعلام والصحف عن كلمة مكاري: "نارية" و"الأكثر تمايزاً" وعبّرت عن "الثوابت"
٩ كانون الأول ٢٠٠٩

أثارت كلمة نائب رئيس مجلس النواب في جلسة مناقشة البيان الوزاري لحكومة "الانماء والتطوير" اهتمام وسائل الاعلام والصحف اللبنانية.

وذكرت "المؤسسة اللبنانية للارسال" في نشرتها مساء الثلثاء أن كلمة مكاري "اعتبرت نارية".

ووصفت صحيفة "صدى البلد" كلمة مكاري بأنها كانت "الاكثر تمايزاً".

وذكرت صحيفة "الأخبار" أن مكاري كان بين نواب الأكثرية الذين عبّروا في مداخلتهم عن «الثوابت» الأساسية لقوى 14 آذار. ووصفت عبارات مكاري عن مخالفة "الدستور والديموقراطية في عملية التأليف من خلال تجاهل نتائج الانتخابات النيابية» بأنها "هجومية".  ورأت أن كلام مكاري عن ان البند السادس من البيان هو اشارة "ممنوع المرور" لمشروع الدولة، بأنه "أكثر المواقف حدة".

واعتبرت صحيفة "الشرق الأوسط" أن «البند السادس من البيان الوزاري للحكومة سيكون نجما فوق العادة في المناقشات، باعتباره النقطة الخلافية الأبرز بين القوى السياسية، إذ بدأ هذا البند الذي يتحدث عن (حق لبنان، بشعبه وجيشه ومقاومته، في تحرير أو استرجاع مزارع شبعا وتلال كفرشوبا اللبنانية والجزء اللبناني من قرية الغجر، والدفاع عن لبنان) يتعرض لتحفظات القوى المسيحية في 14 آذار وبعض النواب المسلمين من كتلة المستقبل، علما بأن هذه التحفظات بدأها أمس نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري".

ولاحظت صحيفة اللواء أن "مقاربة بعض النواب للملفات الخلافية تمت بنبرة عالية، في بعض الأحيان، ولا سيما من نائب رئيس المجلس فريد مكاري".

ورأت صحيفة "الديار" في عنوان  صفحتها الأولى، أن "المفاجأة رفضْ مكاري بند المقاومة"، وجاء في مقدمة خبر "المانشيت":  "لم تخرج الجلسة النيابية الاولى لمناقشة البيان الوزاري لحكومة الرئيس سعد الحريري عن اجواء التهدئة، وعن الاطار المرسوم سابقا نتيجة التوافق الذي حصل لتشكيل حكومة الوفاق الوطني والتي سماها الرئيس الحريري حكومة الانماء والتطوير، في ما عدا كلمة نائب رئيس المجلس النيابي فريد مكاري الذي تكلم عن كتلة لبنان اولا ورفض البند السادس في البيان الوزاري المتعلق بالمقاومة وسلاحها".

وفي مقاله في"الديار" كتب محمد بلوط "تميزت جلسة الامس بانها كانت جلسة سياسية تسير على وقع تسجيل المواقف خصوصا لبعض النواب الذين ارادوا ان تكون لهم خصوصيتهم، فتحرر احدهم (نائب رئيس المجلس فريد مكاري) من ضوابط الرئيس وانضم الى قافلة المتحفظين او منتقدي البند السادس (بند المقاومة) رغم ان رئيس الحكومة سعد الحريري هو الذي يتزعم الكتلة النيابية التي ينتمي اليها.
وقيل ان الرئيس الحريري ابدى انزعاجا من هذا الموقف، لكن مصادر اخرى قالت ان بعض النواب المنتمين لكتلة تيار المستقبل سيما المسيحيين لهم «خصوصية» تمكنهم من اتخاذ بعض المواقف المتمايزة التي لن تؤثر في النهاية على الجو العام ونتائج جلسة الثقة".

ولاحظ غاصب المختار في مقال في "السفير" بعنوان "الإقرار بتعثر النظام" أن "الرئيس نجيب ميقاتي ـ ومثله النائب فريد مكاري ـ طرحا موضوع مخالفات تشكيل الحكومة وتجاوز دور رئيس الحكومة المكلف، في تسمية الوزراء وتوزيع الحقائب، من باب ضمني هو تجاوز الموقع الطائفي والسياسي لرئيس الحكومة، لا تجاوز نصوص دستورية واضحة".

وتحت عنوان "ائتلاف التناقضات والاتفاقات"، كتب فؤاد دعبول  في "الأنوار":

 

"موضوع آخر لفت الأنظار، وهو اعلان نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري موقفاً حاداً، من موضوع المقاومة، ومبادرته الى القول، إنه لو كان وزيراً في الحكومة، لكان قد تحفظ عليه... وانضم الى الوزراء المتحفظين.
واستطرد الى القول إن الحكومة قابلة للاشتعال، في اي لحظة عند كل هبّة سياسية ساخنة".

وكتبت صحيفة "لوريان لوجور": Le vice-président de la Chambre, Farid Makari, s'est montré virulent, dans son intervention à la Chambre, contre l'article 6 de la déclaration ministérielle, relatif à la « résistance ».

وأضافت في مكان آخر: M. Makari a, d'autre part, critiqué implicitement, mais de façon appuyée, le Hezbollah pour ses diktats en matière de culture.

 
 
 
3 2 1
20 Nov 18
مكاري بعد لقائه المطران عودة: الحل الوحيد لتشكيل الحكومة هو اتباع الدستور