أبرشية طرابلس والكورة للروم الأرثوذكس استقبلت متروبوليتها الجديد
٢٠ تشرين الاول ٢٠٠٩

استقبلت أبرشية طرابلس والكورة وتوابعهما للروم الارثوذكس متروبوليتها الجديد المطران افرام كرياكوس في احتفال رسمي وشعبي في كاتدرائية القديس جاورجيوس -الزهرية في طرابلس في حضور وزير الاعلام الدكتور طارق متري والنواب : روبير فاضل، نضال طعمه وفريد حبيب، الرئيس نجيب ميقاتي ممثلا بعمر حمزه، نائب رئيس مجلس الوزراءالسابق عصام فارس ممثلا بوليد داغر.
وشارك في الاحتفال المطارنة الارثوذكس : جورج خضر، جورج ابو زخم، سابا إسبر، الياس كفوري، انطوان شدراوي، دامسكينوس منصور، يوحنا يازجي، سلوان موسى وسرجيوس عبد إضافة إلى راعي أبرشية طرابلس المارونية المطران جورج ابو جودة وراعي ابرشية طرابلس للروم الكاثوليك المطران جورج رياشي.
وحضر أيضا رئيس بلدية الميناء عبدالقادر علم الدين، الأمين العام ل"حركة الشبيبة الارثوذكسية" رينه انطون، الامين العام المشارك في مجلس كنائس الشرق الاوسط ايلي حلبي اضافةالى رؤساء بلديات الكورة ومخاتير طرابلس والكورة ورهبان وراهبات وفاعليات رسمية من الكورة والميناء والمنية والضنية وزغرتا.

بعد تنصيب المطران افرام وصلاة الشكر، ألقى المعتمد البطريركي للابرشية المطران جورج خضر كلمة توجه بها الى المطران الجديد قائلا:" هذه أرضك استلمها، هذا الشعب اجتمع ليلتمس بركاتك ويحلق الى الاعلى ، يعرف اليوم ان له راعيا يحفظه في الوديعة سالمة في التقوى في العلم والعمل".

كما توجه الى ابناء الابرشية بالقول إن "دورهم في هذا البلد وامام آفاق الملكوت ان يحفظوا انفسهم من الدنس فانهم غالبون الدهر وفوق كل تقلباته وكل ما عدا ذلك يعطى لهم زيادة".

وتابع:" جسدوا الباقيات في الفانيات، تقووا على الفانيات، نحن نحيا على كل صعيد بالكلمات التي فاه بها يسوع. هذا سيكون مضمون رعايتك حتى لا نموت عطشا".

أضاف:"هذه هي تقدمتنا الاساسية للبلد الذي نرجو أن ينهض ويتجدد ويسهم في اعطاء الحق للانسانية جمعاء، هذا ينشده اللبنانيون جميعا مما يعني مشاركة ابنائك كل اهل المدينة والمنطقة حبهم للوطن الواحد. وطرابلس على وجه التأكيد عاشت أجيالا طويلة وحدة لبنان وشرعة لتعايش بين المواطنين بفضل اهلها وقياداتها الحكيمة المنفتحة".

وختم بالقول:"كل رقي، كل سمو في أي جماعة أخرى يفرحنا ونعمل في سبيل توطيده. نحن لسنا لقاء منافع بل لقاء حب".

المطران كرياكوس
ورد المطران الجديد كرياكوس بكلمة قال فيها:" كل من امتلأ من روح العالم الفاسد يقتني الكبرياء والحسد والخصام، فيسعى الى التملك والتسلط وكل أنواع شهوات الجسد ومغريات الدنيا، أما الذي يمتلىء من روح الله فيقتني الفضائل والسلوك الحسن والاخلاق الطيبة".

وتابع:" جئت اليكم لا بل جاءني الله اليكم لكي أخدمكم. أود أن أصير قريبا منكم وخصوصا من القلوب الجائعة الى الله، ساعدوني على ذلك، إني أحب الله، أحب كنيستي أحب بلدي حبا شديدا وأصلي من أجله".

وتوجه لاصحاب السيادة والرؤساء الدينيين والوطنيين مقدما لهم تقديره واحترامه كما مد لهم يد التعاون والمودة. وأهدى للشعب الحسن العبادة محبته وصلواته.
وشكر اخيرا البطريرك اغناطيوس والمطران جورج خضر لرعايتهما له ولنفوس كثيرة.

ثم تقبل التهاني من الجموع، وقد زاره مهنئا أيضا مفتي طرابلس والشمال الدكتور مالك الشعار والنائبان قاسم عبدالعزيز وهاشم علم الدين ووفد من جامعة البلمند برئاسة الوزير السابق الدكتور ايلي سالم وفاعليات المنطقة.


 
 
 
3 2 1
20 Nov 18
مكاري بعد لقائه المطران عودة: الحل الوحيد لتشكيل الحكومة هو اتباع الدستور