مكاري: اجتماع النواب هدف الى اعادة ترسيم الخريطة السياسية كما أرادها اللبنانيون
٣١ أب ٢٠٠٩

أكد نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري ان اجتماع نواب الأكثرية اليوم الاثنين "هدف الى اعادة ترسيم الخريطة السياسية كما أرادها اللبنانيون، وكما اختاروها في صناديق الاقتراع في 7 حزيران".

وقال مكاري في تصريح له اليوم "ان اجتماع نواب الأكثرية يشكّل التأكيد العملي أن الأكثرية ستبقى أكثرية، ويوفّر الضمانة لاستمرار هذه الأكثرية مجتمعة حول الثوابت الوطنية والخيارات الاستراتيجية، وتالياً يقطع الطريق أمام كل من يحاول الايحاء بغير ذلك".

ورأى أن "اجتماع النواب يؤكد أن الرئيس المكلّف سعد الحريري يستند الى أكثرية صلبة لكنها تنأى بنفسها عن التصلّب، وتسعى الى الحوار والانفتاح والشراكة الوطنية".

واعتبر أن الاجتماع "يؤكد أيضاً أن حكومة  الرئيس الحريري يجب أن تنبثق من فوز انتخابي أرادته الأكثرية منذ اللحظة الأولى، ولا تزال، أن يكون انتصاراً للبنان وللبنانيين جميعاً لا لفريق على فريق، ومن هنا اصرار الرئيس الحريري ومن ورائه الأكثرية على أن تكون الحكومة جامعة، وفي الوقت نفسه أن تعكس الصورة التي أفرزتها صناديق الاقتراع".

وأضاف مكاري "لقد جدد نواب الأكثرية اليوم دعمهم الرئيس المكلّف في مهمته، وأكدوا احترامهم ارادة الناخبين، وهذه دعوة جديدة للجميع الى احترام نتائج الانتخابات، فعلاً لا قولاً فحسب، والى تسهيل مهمة الرئيس الحريري تأليف حكومة على أساس هذه النتائج، لكي تنتظم العملية الديموقراطية في لبنان وفق آلياتها الطبيعية، وينتظم تالياً عمل المؤسسات".

واذ أمل مكاري في أن "تثمر المبادرات التي يطرحها انطلاقاً من الايجابية المسؤولة التي يبديها"، تمنى "أن يكون اللقاء بين الرئيس الحريري والنائب ميشال عون، أعاد فتح قنوات الحوار في اتجاه حلحلة العقد التي تعرقل التأليف". ولاحظ أن "اللبنانيين ما عادوا يتحملون مزيداً من التجاذبات والمساومات، ولا يريدون بقاء موضوع تأليف الحكومة أمام حائط مسدود، ويراهنون على أن رئيس الجمهورية والرئيس المكلّف سيتخذان القرار المناسب في الوقت المناسب، استناداً الى القواعد الدستورية التي يركزان عليها، بما يضمن انطلاق قطار الحكومة والبلد، ويحول دون استمرار الجمود القاتل".

 
 
 
3 2 1
20 Nov 18
مكاري بعد لقائه المطران عودة: الحل الوحيد لتشكيل الحكومة هو اتباع الدستور