1 2 3
 
28 Aug 17
مكاري: الكلام عن توظيف القدرات في بناء الدولة جديد ويمكن البناء عليه لكنّ شرط تحقيقه الإقرار بأن تكون الدولة وحدها صاحبة القرار السيادي
 
 
 
 
 
 
 
 
 
   
 
 
مكاري: لا تنتخبوا خيار التعطيل والدويلة بل الدولة
31 May 2009

دعا نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري ابناء الكورة الى ان "لا تنتخبوا التعطيل، لا تنتخبوا الدويلة، لا تنتخبوا الخيارات التي ليست في مصلحة لبنان. انتخبوا خيار الدولة التي تؤمن الاستقرار، لأن الاستقرار هو الطريق الى الازدهار، والازدهار هو الطريق الى الانماء، والانماء هو مطلب اللبنانيين جميعاً، ومطلب أهل الكورة، ومطلبكم أنتم".
كلام مكاري جاء خلال تلبية "لائحة القرار الكوراني" دعوة عشائر العرب في بلدة بتوراتيج ـ الكورة أمس، بداية، تحدث حميد شحيدة باسم عشائر العرب، مؤكداً أن "عشائر العرب ستبقى دائماً وفيةً للبنان ولمسيرة الرئيس الشهيد رفيق الحريري وشهداء ثورة الأرز ".
ونوه منسق "تيار المستقبل" في الكورة عبد الستار الايوبي بـ"مواقف مشايخ العرب الوطنية والتزامهم الوطني ونهج "تيار المستقبل".
ورحب صاحب الدعوة الشيخ عوض ابراهيم بالنواب فريد مكاري وفريد حبيب ونقولا غصن، مؤكداً "التزام مشايخ العرب بمشروع الدولة العادلة القوية الدولة التي لا تهمش أحداً من المواطنين"، آملاً "إشراكهم في خدمة لبنان ومؤسساته". وقال: "سنصوت جميعاً وبالفم الملآن وفي صناديق الإقتراع للبنان أولاً وللائحة القرار الكوراني".
وقال مكاري: "معكم، اليوم، نختتم مجموعة من اللقاءات مع أهالي بلدات الكورة العزيزة، وختامها مسك. أنتم جزء أساسي من الكورة، وجزء مهم من نسيجها الاجتماعي. ما يجعلكم من صميم الكورة، ليس الأرض والجغرافيا فحسب، بل أيضاً وخصوصاً النفسيات والعادات والتقاليد والأخلاق. قيَمكم هي قيم الكورانيين جميعاً: الشرف والعزة والكرامة والصدق والاخلاص والمحبة والتسامح. في الكورة، على اختلاف طوائف أبنائها وانتماءاتهم، هناك قبول للآخر، واحترام لتقاليده وثقافته، وهذا ما نريده في كل لبنان. هذا ما نريد أن نراه في السياسة: قبول الآخر، من دون تخوين ِواتهامات.
وشدد على أن "قبول العملية الديموقراطية والاعتراف بنتائجِها، وعدم التعامل معها بمنطق التعطيل اذا لم تكن مناسبة لطموحات البعض". وقال: "تعرفون أننا لم نقصر في ما استطعنا أن نوفره لكم، ولن نقصر. ولكن طموحنا أكبر بكثير مما تحقق. وطموحنا أكبر من مشاريع متفرقة، ومبادرات شخصية. طموحنا أن تكون للكورة، كما للبنان كله، سياسة تنموية يستفيد منها جميع اللبنانيين، وجميع الكورانيين. لكن أي سياسة تنموية تحتاج الى وضع أمني وسياسي مستقر. بأصواتكم، في 7 حزيران، يجب أن تأخذوا لبنان الى مشروع الاستقرار والتنمية، لا الى مشروع المواجهة والحروب الدائمة والويلات المتوالية. ثقوا أننا دائما الى جانبكم، ونحن واثقون أَنكم ستكونون الى جانبنا، لا بل الى جانب لبنان، ومعا سنحتفل، في 8 حزيران، بنصر جديد للبنان".
واشاد بمواقف العشائر الوطنية مجدداً اعتذار "القوات اللبنانية" الذي قدمه رئيس هيئتها التنفيذية سمير جعجع عن كل ما حملته الأحداث اللبنانية الأليمة، واكد ان "موعدنا يتجدد في 7 حزيران لنقترع جميعاً للبنان وللائحة القرار الكوراني وطبعاً لا يمكننا إضافة أي موقف بعد كلام الرئيس لأنه يتكلم باسمنا جميعاً ونحن اليوم عند أهل النشامة الذين يجسدون الوحدة مع أبناء لبنان المخلصين".
وشكر النائب نقولا غصن مشايخ العرب، مؤكداً السير بـ"النهج الذي رسمته ثورة 14 آذار". وشدد على ضرورة "الإقتراع للائحة للتأكيد على أن اللبنانيين سيحددون في 7 حزيران مصير الوطن السيد الحر المستقل".