1 2 3
 
28 Aug 17
مكاري: الكلام عن توظيف القدرات في بناء الدولة جديد ويمكن البناء عليه لكنّ شرط تحقيقه الإقرار بأن تكون الدولة وحدها صاحبة القرار السيادي
 
 
 
 
 
 
 
 
 
   
 
 
مكاري: سنعود الى مجلس النواب لنعيد لبنان منارة مشعّة في المنطقة لا محطة انذار مبكّر ومتراساً متقدماً لايران وسوريا
29 May 2009

أعلن رئيس الهيئة التنفيذية في "القوات اللبنانية" سمير جعجع، أن "لبنان ينادينا لأنه يؤخذ الى إصلاح وهمي خادع والى تغيير لدوره الطبيعي وموقعه التاريخي"، مشيراً إلى أنه في حال فوز المعارضة في الانتخابات، فإن "الأوضاع ستتغير في المنطقة وستتشكل جبهات جديدة تقوم على تقوية المقاومة في المنطقة".
واعتبر أن "الجمهورية في خطر من المجهول والمعلوم، الجمهورية في خطر لأن البعض يريد وضعها تماماً على طريق الفيلة، في خضم صراع الكبار، وهي في خطر لأننا أمام احتمال غزة جديدة في لبنان".
وقال في احتفال حاشد للائحة "القرار الكوراني" في كفرعقا:

ليست هي المرة الاولى التي تطأ فيها قدماي ارض الكورة، ليست هي المرة الاولى التي يستعيد فيها الكورانيون حريتهم وقرارهم، استعادوهما مرة أولى العام 1976 ومرة ثانية العام 2005 . وها هم اليوم بصدد استعادتهما مرة ثالثة وثابتة واخيرة في 7 حزيران 2009
الكورة خضرا، والأصفر والأسود ما بيلبقولا، صوّت أخضر تتضل الكورة خضرا، الكورة غصن زيتون، صوت 14 آذار، الكورة زيتونة مش ليمونة، الكورة شارل مالك، جبهة الحرية والإنسان، صوّت للحرية ، صوّت للانسان، صوّت 14 آذار
الكورة حمطورة ومار جرجس ومار سمعان. صوّتلون، صوّت للقيم اللي عاشوا وماتوا من اجلا
صوّت للحرية ، صوّت للانسان، صوّت لاله بس أوعا تصوّت ليللي مع حزب الله، الكورة كورة البلمند، كورة العلم والثقافة والحضارة، صوّت للعلم والثقافة والحضارة والتقدم والعمران.
ما تصوّت للخراب والموت والدمار. الكورة كورة السلام، ما تصوّت للحرب صوّت للسلام.
الكورة كورة الجمهورية صوّت للجمهورية بس مش الإسلامية ، لائحة القرار الكوراني أحلى اسم لأصعب ظرف لأجمل منطقة. فريد وفريد وغصن الزيتون.
القرار الكوراني هوي قرار لبناني بامتياز بعكس ما حاولوا تسويقه لعشرات السنين
الكورة لبنانية، لا سورية ولا قومية ولا اجنبية. الكورة لبنانية ، صوت لبناني، صوت الأرز ، صوت ثورة الأرز.
راحت ايام الضغط والعنف والإكراه، إجت ايام الدولة والحرية والكرامة. ما حدا يخاف القوى الأمنية موجودة وما بيموت حق وراءه مطالب، نحنا ورا حق كل واحد منكن بالعيش بحرية وكرامة وأمان.
العصب الارثوذكسي
الكورة كورة العصب الأرثوذكسي يللي جربوا يلعبوا عليه آخر مدة. بس ما رح يقدروا يعملوا شي ، لان العصب الارثوذكسي بالأساس ، متلو متل العضم الأرثودكسي لونه أزرق. والسما زرقا، ما رح يتغير.
العصب الارثوذكسي هوي جورج حاوي وجبران تويني وسمير قصير، مش اسعد حردان ووئام وهاب وناصر قنديل، صوّت مع جورج وجبران وسمير، صوّت مع ثورة الارز، صوّت فريد وفريد وغصن الزيتون.
أيها الكورانيون، ايها اللبنانيون لماذا نحن اليوم هنا? لأن لبنان ينادينا ، يتوسل الينا أن أنقذوني، يناجينا ويرجونا، لا تدعوهم يأخذونني الى غير مكاني الطبيعي لا تدعوهم يغيرون اتجاهي،يلعبون بمصيري ، يحولونني حجر شطرنج في لعبة الأمم. لا تدعوهم يجردونني من حريتي من جديد ، يكمّون فمي ويتحدثون باسمي ، لا تدعوهم يقطعون اوصالي بدواليب مشتعلة واوساخ وحجارة واتربة. لا تدعوهم يحتلون وسط عاصمتي ويغلقون مجلس نوابي ويعطلون مؤسساتي. لا تدعوهم يستهدفون ابنائي مجدداً بالتفجيرات والاغتيالات والعنف على اشكاله، لا تدعوهم يجرونني الى مصير مجهول الى مستقبل معدوم ، الى نهاية محتومة.
ان لبنان ينادينا لأنه يؤخذ الى اصلاح وهمي خادع والى تغيير لدوره الطبيعي وموقعه التاريخي.
إسمعوا جيداً، في حال فوز المعارضة في الانتخابات المقبلة في لبنان، كما قال الرئيس احمدي نجاد منذ ايام، فإن الأوضاع ستتغير في المنطقة وستتشكل جبهات جديدة تقوم على تقوية المقاومة في المنطقة.
هذا هو الاصلاح والتغيير المنتظر في حال فوز 8 آذار في الانتخابات المقبلة.
نحن اصحاب الاصلاح الحقيقي، لأن لا اصلاح مع قيام جبهات جديدة تقوم على تقوية المقاومة في المنطقة.
لا اصلاح من دون...
ايها الكورانيون، ايها اللبنانيون، لا اصلاح من دون دولة ولا دولة من دون سلطة كاملة. لا انماء، لا ازدهار، لا استقرار،لا أمن لا عدالة، لا بحبوحة، لا اقتصاد، لا تربية، لا مستقبل من دون دولة. والدولة اما ان تكون، واما ان لا تكون. لا مكان في التاريخ والواقع لنصف دولة.
لماذ نحن هنا? لنلبي استغاثة لبنان ولنكون بالفعل لا بالقول كلنا للوطن. الجمهورية في خطر.
نعم الجمهورية في خطر من المجهول والمعلوم. الجمهورية في خطر لأن البعض يريد وضعها تماماً على طريق الفيلة، في خضم صراع الكبار. نحن كبار في صراعنا على وجودنا، لكننا صغار في صراع الغير على موقعه وحجمه. نحن كبار في دفاعنا عن بلادنا لكننا صغار في دفاعنا عن بلاد الآخرين. نحن كبار في لعبتنا، صغار في ألعاب الآخرين.
لماذا نحن هنا? لننقذ الجمهورية من ألعاب الآخرين .
احدى الصحف الكويتية أوردت امس ان هناك جناحاً في المؤسسة الاسرائيلية يقوده وزير الخارجية ليبرمان ووزير الدفاع باراك يعمل لانتصار حزب الله في الانتخابات على اعتبار انه اذا سيطر حزب الله على السلطة فسيصبح التعامل الاسرائيلي العسكري معه اسهل
نعم، الجمهورية في خطر لأننا أمام احتمال غزة جديدة في لبنان. لا تتركوا الجمهورية تسقط. لا تتركوا لبنان يسقط.
ايها الكورانيون، ايها اللبنانيون. انتم مدعوون امام الله والتاريخ، للقيام بواجبكم المقدس، بالاقتراع، ليس لصالح فلان او علتان في 7 حزيران المقبل، انما لصالح لبنان والجمهورية. ان مصيركم ومصير بلادكم واولادكم في ايديكم بالذات، فلا تحجموا.
الكورة تناديكم، الجمهورية بحاجة اليكم، لبنان بين ايديكم، فلا تتأخروا. اذهبوا بكثافة الى صناديق الاقتراع في 7 حزيران واقترعوا للبنان، للائحة القرار الكوراني.

 

مكاري
أما نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري، فأكد في كلمة باسم أعضاء لائحة "القرار الكوراني"، أن الكورة "ستكون مرة جديد رأس حربة لمشروع قيام الدولة". وأوضح أن في 7 حزيران "سيحسن أهالي الكورة الانتخاب وفي 8 حزيران سنتبادل نخب انتصار لبنان ومشروع الدولة".
وطمأن الى أن "ثورة الأرز باقية على قلب واحد، لأن دم الشهداء يجمعنا، لأن الحلم يوحدنا، لأن الهدف الوطني المشترك يسمو على التطلعات الخاصة والطموحات الحزبية"، لافتاً الى أن "ما جمعته ساحة الحرية لا تفرقه انتخابات. دعوهم يحلمون بأننا سنختلف. غداً في 8 حزيران سيكتشفون أن اللبنانيين لن يسمحوا للكابوس بأن يعود".

وهنا نص كلمة مكاري:

 

يا شعبَ الكورة،

يا شعبَ العَمَلِ والعِلمِ والعَلَم،

يا شعباً كلُّه للوطن، للعُلى، للعَلَم،

تحيةً لكُم من كلِ قلبي،

أيها الكورانيون،

لا أريد أن أقلِّلَ من شأن أيٍّ من اللبنانيين، ولكن، الحقُ يقال: أنتمُ النخبة.

دائماً كانت الكورة أرضَ النخبة، أرضَ المتعلمين، أرضَ المثقفين والمفكرين، أرضَ الناس

يا أهلَ الكورة،

إنّ النخبةَ.... تُحسِنُ الانتخاب.

أنا متأكدٌ من أَنَكُم، في 7 حزيران، ستُحسِنونَ الانتخاب.

أنا متأكدٌ من أننا، نحن وأنتم، في 8 حزيران، سنتبادلُ الأنخاب.

نخبُ انتصارِ لبنان.

نخبُ انتصارِ مسيرةِ استكمالِ السيادة والاستقلالِ والحريةِ.

نخبُ انتصارِ مشروعِ الدولة، وتفعيلِ مؤسساتها، واستعادةِ هَيبَتِها.

نخبُ انتصارِ خيارِ الاستقرارِ والازدهارِ والتنميةِ والاصلاحِ الاقتصادي.

نخبُ انتصارِ النموذجِ الحضاريّ للبنان، ودولةِ القرن الحادي والعشرين.

نخب انتصار حبّ الحياة، وارادة العيش، والتصميم على النهوض.

نخب انتصار الصورة الملوّنة للبنان، بكل ما فيها من ألوان، لأن هذا التعدد هو ما يميّز لبنان عن سوداوية اللون الواحد في هذه المنطقة، وهو ما يميّز دولة ثورة الأرز عن دولة  دهاليز المخابرات وأقبيتها.

في 8 حزيران، وبهمَّتِكُم، سنذهبُ، نقولا غصن وفريد حبيب وأنا، الى مجلسِ النواب، لنواصلَ تمثيلَكُم، ولنستمرَ في معالجةِ مشاكِلِكُم وقضاياكُم.

في 8 حزيران، وبفضلِ أصواتِكُم، ستبقى الأكثريةُُ لنا، لـ14 آذار، ومعها كلُ المؤمنين بقيمِ ثورةِ الأرز. 

في 8 حزيران، أيها الأعزاء،

سنعود الى مجلس النواب لترسيخِ هويةِ لبنان كما تعرفونَها ونعرفُها، ولمنعِ تحقيقِ المشاريعِ المشبوهة، من جمهوريةٍ ثالثة، ومثالثة، وثلثٍ معطِّل.

سنعودُ الى مجلسِ النوابِ لحمايةِ رئاسةِ الجمهورية، ولتفعيل دورها وصلاحياتها، فعلاً لا قولاً، ولترسيخها رمزاً للوطن ولوحدته، ولاعطاءِ زخمٍ جديدٍ للمؤسسات الدستورية.

سنعودُ الى مجلسِ النواب لنحافظَ على الحياةِ السياسية، وحريةِ التعبير، وحرية الإعلام، ولكي نصونَ هذه القيم التي نشأ عليها لبنان، ولكي نمنعَ عودةَ نموذجِ الدولةِ الأمنية التي قمَعَت واغتالَت وسجَنَت وأبعدَت وأسكتَت، وفبرَكَت الملفات القضائية والأمنية على قياسِ ما أرادَه نظامُ الوصاية.

سنعودُ الى مجلسِ النواب لوضعِ لبنان على طريق النمو والمستقبلِ الزاهر.

سنعودُ الى مجلس النواب لنطلق الاصلاح الاقتصادي بفاعلية، ولنحاول تحسين حياة اللبنانيين، وتأمين فرص العمل لهم، وتشجيعهم على البقاء في لبنان.

سنعود الى مجلس النواب لنعيد لبنان منارة مشعّة في هذه المنطقة، لا محطة انذار مبكّر لايران وسوريا، ولا متراساً متقدماً في مشروع الثورة الاسلامية، ولا ورقة تفاوض يحركونها تارة من طهران، وتارة من دمشق.

سنعود الى مجلس النواب لنجعل لبنان يواجه تحديات العصر، لا دولة من عصر الصمود والتصدي، ولا جبهة جديدة للمقاومة، كما أعلنها صراحة أحمدي نجاد.

سنعود الى مجلس النواب، لننصب منصات تخريج الطلاب المتفوقين، ومنصات تتويج المبدعين، ولننزع منصات الصواريخ.

نعم، سنعود الى مجلس النواب، لكننا حتماً لن نسرق المقاعد من أحد، فهذه المقاعد هي ملك للشعب اللبناني، وهو الذي يقرر من يجب أن يشغلها. هذه ليست شعارات ٍ فارغة، وكلاماً للاستهلاك، بل هو كلام نابع من إيمانٍ عميق بالخيار الديموقراطي، والتزام لا يحيد بتبعاته ونتائجه، أياً كانت.

أيها الكورانيون،

نحن واثقون بأن نتائج انتخابات 7 حزيران ستكون لمصلحة التيار السيادي، لمصلحة ثورة الأرز المتجددة.

اطمئنوا...إن ثورة الأرز باقية على قلب واحد.

بالأمس، رأيتموهم، في البريستول، حيث ولدت نواة ما أصبح لاحقاً ثورة الأرز.

قلباً واحداً سنبقى، لأن دم الشهداء يجمعنا. لأن الحُلُمَ يوحّدُنا. لأن الهدفَ الوطنيّ المشترك يسمو على التطلعاتِ الخاصة والطموحاتِ الحزبية.

إن ما جمَعَته ساحةُ الحرية لا تفرّقُه انتخابات.

دعوهُم يحلُمون بأننا سنختلف. غداً، في 8 حزيران، سيكتشفونَ أن اللبنانيين لن يسمحوا للكابوسِ بأن يعود.

في 8 حزيران، ستطلعُ الشمسُ من صناديق الاقتراع. ستشرقُ شمس حريةٍ جديدةٍ للبنان.

إن اللبنانيينَ لن يسمحوا بأن يحلَّ عهدُ ظلامٍ جديدٍ على لبنان.

لن يسمحوا لمَن أعمَتهُم أضواءُ السلطةِ وشهوةُ الحكم، بأن يُعيدوا لبنان الى نفقٍ يقودُهُم الى حيث يريدُ أحمدي نجاد وبشار الأسد.

كلا، أيها الكورانيون، لن نسمحَ للبعضِ بأن يستمروا في غشّ اللبنانيين وخداعِهم. ولن نسمحَ لهُم بأن يكذبوا علينا مرةً جديدة، وبأن يدَّعوا أنهم يدافعون عن المسيحيين في وجهِ الحلفِ الرباعيّ، وهم يعقدون من تحت الطاولة حلفاً ثنائياً مع حزب الله، في أكثر من منطقة، ومنها الكورة.

لن نسمحَ لهُم بأن يوهِمونا بأنهُم أبطالٌ قوميون، وبأنهم لا يساومون، فيما هم يَعقدون الصفقات مع سوريا وحزب الله ليعودوا على أساسها الى لبنان، ويبدأوا تسديدَ الفواتير.

لن نسمح لأحصنةِ طروادة بأن يأتوا لنا بحزبِ الله الى عقرِ دارِنا، الى الكورة، ولن نسمح لهم بأن يكونوا "أوفياء" في تحالفهم معه، على حساب مصلحة لبنان، وعلى حساب هويته التاريخية.

لن نسمحَ لمدّعي العفّةِ ومحاربةِ الفساد، بأن يُفسدوا على اللبنانيين مزيداً من سنواتِ العمر، ولن نسمح لهم بأن يبيعونا كلاماً...ولا بأن يبيعونا.

بأصواتِكم، ايها الكورانيون، أَسكِتُوا أصحابَ الأصوات العالية.

ليكن يومُ 7 حزيران يومَ صرخةٍ مدوّيةٍ في وجهِ محترفي الصراخِ والكَذبِ والشعاراتِ الفارغة.

ليكُن 7 حزيران اليومَ الذي يصحّ فيه الصحيح.

والصحّ، كما نفهَمُه نحن، ليسَ مجرّدَ اشارةٍ على اللوحاتِ الاعلانية، بل هو اتخاذُ الخيارات الوطنية الصحيحة، الخيارات اللبنانية التي تبني الدولة، لا تلكَ التي تُغطّي الدويلة.

يا أهلي الكورانيين،

إن شلحةَ العلمِ اللبنانيّ تلفّ عُنُقَ كل كورانيّ، وهي أمانةٌ في رقبةِ كل كورانيّ.

إن الكورة تشبه الثورة.

في الشكلِ، اذا وضعنا الثاء بدلاً من الكاف، تصبح الكورة هي الثورة.

وفي المضمونِ، الكورة كانت هيَ الثورة.

الكورة كانت في مقدمة الصفوف في ثورة السيادة والحرية والاستقلال.

الكورة كانت رأسَ حربةٍ في ثورةِ الأرز. 

والكورة ستكون، هذه المرة أيضاً، رأسَ حربةٍ، في ثورةِ الأرزِ المتجددة.

 

عشتم وعاشت ثورة الأرز وعاش لبنان.
علوش
من جهته، أشار النائب مصطفى علوش الى أن "اللقاء بين "القوات اللبنانية" و"المستقبل" تم بمساعي من البطريرك صفير سنة 1992 بين الرئيس الشهيد (رفيق) الحريري والدكتور سمير جعجع، قبل أن يقوم النظام الأمني باعتقال سياسي لجعجع". أضاف: "عدنا واستكملنا اللقاء خلال ثورة الأرز وتحت شعار لبنان أولاً، وهو السيد الديموقراطي لا المستعبد الشمولي"، لافتاً الى أن 7 حزيران "هو الفرصة لتجديد الالتزام بلبنان ولدعم لائحة 14 آذار".
وأعلن "اننا تعرضنا جميعاً للكثير من التجارب المرة ووضعنا من خلالها وطننا على حوافي الانهيار مرات ومرات، والسابع من حزيران هو الفرصة لنا لنجدد التزامنا بلبناننا، فلنذهب بكل عزم لنقول كلمتنا في صناديق الاقتراع لندعم مرشحي 14 آذار".