1 2 3
 
28 Aug 17
مكاري: الكلام عن توظيف القدرات في بناء الدولة جديد ويمكن البناء عليه لكنّ شرط تحقيقه الإقرار بأن تكون الدولة وحدها صاحبة القرار السيادي
 
 
 
 
 
 
 
 
 
   
 
 
مكاري: عون قد يكون وفيّا لحزب الله ولكن ليس للقضية التي ناضل لها أنصاره
26 May 2009

اعتبر نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري أن "مرافعة الأمين العام لحزب الله السيّد حسن نصرالله دفاعاً عن حليفه النائب ميشال عون، أظهرت بوضوح أن العماد عون بحاجة الى من ينقذه مسيحياً بعد أن ابتعد عن طموحات قواعده وتطلعاتها".

ولاحظ مكاري أن نصرالله "تولى دور وكيلِ الدفاعِ عن العماد ميشال عون، لكنّه، في مرافَعَتِهِ دفاعاً عنه، أكدَّ التهمةَ عليه، وثبّتَ الشبهة".

واضاف "لقد أثبت كلام نصرالله كَم هو الجنرال تابعٌ له، وكم هو أصبحَ جزءاً أساسياً من مشروعِ حزب الله، ومن المشروع السوري-الايراني في لبنان، اذ يوفّر له التغطية المسيحية".

وتابع مكاري "اذا كان حزبُ الله يعتبر العماد عون وفّياً، فان كثيرين من أنصاره السابقين يعتبرون أنه خانهم وخان القضية التي ناضلوا من أجلها".

وأضاف "العماد عون، يا للأسف، وفيّ لحزب الله ربما، لكنّه غير وفيٍّ لكل تاريخِه السابق،وغير وفيٍّ للشبابِ الذينَ استُشهِدوا أو تعرضوا للاضطهاد والقمع من اجلِ الشعاراتِ البرّاقةِ التي رفَعَها،

وغير وفيٍّّ للناسِ الذينَ انتخبوهُ ووثقوا به، وغير وفيٍّ للشعبِ الذي دفع ثمنَ مغامراتِه وشهواتِه السلطوية، وغير وفيٍّ إلاّ لطموحاتِه الخاصة".

وأضاف "اذا كان السيّد حسن محامي الدفاع عن العماد عون، فالناخبون اللبنانيون يجب أن يكونوا القضاةُ أمام محكمةِ التاريخ، ويجب أن يكون حكمهم صارماً مع من يرتكبُ كلَّ يومٍ جريمةً بحقِ لبنان، وبحقِ القضيةِ التي سقطَ في سبيلِها شهداءُ ثورة الأرز".