1 2 3
 
28 Aug 17
مكاري: الكلام عن توظيف القدرات في بناء الدولة جديد ويمكن البناء عليه لكنّ شرط تحقيقه الإقرار بأن تكون الدولة وحدها صاحبة القرار السيادي
 
 
 
 
 
 
 
 
 
   
 
 
جعجع التقى وفوداً شعبية كورانية و"لائحة القرار": طبيعة الكورة خضراء ولن تنتخب أصفر بل أخضر
19 May 2009

أكد رئيس الهيئة التنفيذية في "القوات اللبنانية" سمير جعجع أنه "في حال فازت قوى 8 آذار في الانتخابات النيابية، فليس الجنرال (ميشال) عون من سيحكم، بل (الأمين العام لـ"حزب الله") السيد حسن نصرالله". وعزا "عرقلة الفريق الآخر لقيام الدولة الى فسادهم من العام 1990 الى العام 2005"، مشيراً الى "أنهم اسسوا شبه دولة ووزعوا القرار الاستراتيجي بين ولاية الفقير وولاية الفقيه". وسأل "هل يبشرونا بدولة "طهر نيعك" و"الذي يحكي علينا نقطع له لسانه"، و"من يكتب ضدنا نقطع له يديه"؟ هل هذه هي الدولة التي يبشروننا بها؟".
كلام جعجع جاء خلال لقائه في معراب وفودا شعبية من منطقة الكورة، ترأستها "لائحة القرار الكوراني" المدعومة من قوى 14 آذار والتي تضم نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري، النائب فريد حبيب والمرشح نقولا غصن في حضور مسؤول المنطقة في "القوات" سيمون حرقص.
ورأى جعجع "ان الفريق الآخر لم يصرح بأنه يريد المثالثة، لأنه يطبقها فعليا منذ الآن في مجلس الوزراء، حيث أصر على الثلث المعطل وأقام ثورة من أجله ولا يزال مستعداً للقيام بثورة أخرى للحصول عليه مجددا"، واصفاً هذا الثلث المعطل بـ"قوس القزح، بينما عملياً لونه أصفر ولا يستعمل الا في حال أراد "حزب الله" وحركة "امل" تعطيل أمر ما".
وأشار الى "ان طبيعة منطقة الكورة خضراء، لذا لا يمكن ان تنتخب الا أخضر، ولن تنتخب أصفر في اي لحظة من اللحظات، عدا ان الاصفر اصفر والاخضر لا يليق به الاصفر، والبرتقالي مع الاصفر يعطي احمر، والاصفر مع الاحمر يعطي برتقالي".
ورد على المرشح عن المقعد الأرثوذكسي في بيروت الأولى نائب رئيس الحكومة عصام ابو جمرة بالقول: "بما أننا في مجتمع ارثوذكسي، أذكر بقول احدهم في الاشرفية عندما قال "اننا سننتقل من ارثوذكس الى ارثوذكس وسنبقى في الجو نفسه، وبأن سماء الاشرفية لن تبقى زرقاء وهذا ما لم افهمه". وتساءل "هل ستصبح السماء صفراء؟ وهل من المعقول التغيير من الأزرق الى الاصفر؟".
وسأل: "من كان من المفترض ان يؤسس دولة؟ فبدل أن يؤسسوا دولة اسسوا شبه دولة ووزعوا القرار الاستراتيجي بين ولاية الفقير وولاية الفقيه".
ورد على الخطاب الأخير للسيد نصرالله، ولاسيما ما قاله بأن "حصول أي أمر لا يعجبنا فنحن مستعدون للنزول الى الشارع كما فعلنا في 7 ايار الماضي ونوقفه بالقوة"، فسأل "هل هذا هو نموذج دولة اللااستئثار بنظرهم؟".
وعن القول بأن "العقول التي قهرت جبابرة العالم، تستطيع حكم بلد اكبر من لبنان بمئات وآلاف المرات"، قال: "ان العقول التي تفكر بهذه الطريقة، لا تستطيع حكم حي أو شارع واحد، بل التحكم بلبنان وببلدان اكبر منه بعشرات المرات، ولكن التحكم وليس الحكم"، مذكرا بأن "التحكم لا يدوم فيما الحكم هو الذي يمكن أن يدوم".
وسأل "متى استخدم الثلث المعطل الذي هو في الأساس معطل وعاطل؟ فهل استعمل يوماً لصالح "الكتلة الشعبية" في زحلة او لصالح حزب "الطاشناق" ام لصالح "التيار الوطني الحر"؟ بل انه استخدم من جهة لعدم تمرير الموازنة الا في حال أقرت موازنة صندوق الجنوب، ومن جهة اخرى لعدم توقيع الاتفاق التنفيذي بين مكتب المدعي العام في المحكمة الدولية وبين وزارة العدل اللبنانية".